افتتحت الفور كامر أبوابها في أوتريخت عام 2016، مشكلةً بذلك فضاء ثقافي لتعزيز الاندماج و الشمولية عبر تحفيز وتيسير مواهب مجتمعنا المتنوع. عملنا جاهدين منذ اليوم الأول على التأكيد على أن هذه المبادرة ليست فقط من أجل مجتمعنا وإنما من قبله أيضاً.

نقوم بهذا عبر العمل مع مجموعات صغيرة لترسيخ تواصل إبداعي وذو قيمة لتشارك وتبادل الإلهام والمواهب. بالتعاون مع العديد من أصحاب المهن المحليين، نقوم بترتيب اللقاءات والمشاريع التي تجعل فضاءنا واقعياً وينبض بالحياة وإنشاء فعاليات وأدوات تعمل على تسهيل أنشطتنا.  

  لقد حققنا العديد من المشاريع التي ولدت من شغف واهتمامات مجتمعنا، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر: مقاهي اللغة الأسبوعية وليالي الألعاب، وفعاليات سرد القصص، والتصوير الفوتوغرافي والفنون البصرية/ مشاريع التصميم، والفعاليات الموسيقية.

ترتكز الفور كامر على قيم المساواة والفردانية. فهي بذلك تخلق إطارعمل للمشاركين ليعملوا على تكليف يناسبهم، وبنفس الوقت يكون ذو معنى لهم، الأمر الذي يحفز استقلاليتهم واندماجهم الشخصي. هدفنا الرئيسي هو إنشاء فضاء آمن حيث يمكن للناس التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم ومعارفهم, وفي ذات الوقت يتبادلون الخبرات لتشكيل نقاط اتصال وشبكات معارف. نعتقد أن الاندماج لا يمكن تحقيقه فقط من خلال جعل الناس يتبعون إجراءات وأنظمة مقوننة؛ بل يتم إدراكه من خلال شعور الفرد ذاته بالانتماء.

نستخدم عمليات التصميم والثقافة في الفور كامر كبيئة لخلق فضاء شامل، مع الإبقاء على أهمية ردم الهوة بين فئات المجتمع المختلفة كهدف أساسي. 

نحن نؤمن بأن دور التصميم والثقافة بأي مبادرة جديدة هو تشجيع المشاركة والشمولية واللتان تعتبران مكونان أساسيان في عمليتي الاندماج والترابط المجتمعي. هذه الوسائل هي طريقتنا لوصل الأشخاص بعضهم ببعض، وجعل "الآخر" أقرب. 

الفور كامر هي مباردة من قبل الباحثين والمصممين الاجتماعيين بيم فان دير مايل وشاي رفيف وتم تحقيقها عبر مؤسسة كوليكتيف ناونز.

هل ترغب في تنظيم شيء خاص بك معنا؟
انقر هنا للتعرف على خدماتنا

wordt mogelijk gemaakt door: